ستار تايمز 1


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى startimes1
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
ستار تيمز1 ترحب بالزوار المنتدى

شاطر | 
 

  الغفلة عن الموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 29/04/2010
العمر : 22
الموقع الموقع : startimes1.montdarabi.com

مُساهمةموضوع: الغفلة عن الموت   الأحد يوليو 11, 2010 3:17 pm



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



"الغفلة عن الموت "



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المصيبة العظمى والرزية الكبرى



الغفلة عن الموت



تزاحمت
وتكاثرت المغريات على الناس فأنست كثيرين منهم مهمتهم في الحياة ومصيرهم
بعدها فأقبلوا يعبون من شهواتها بغير حدود وربما عب بعضهم بغير قيود،
تنافس خطير في الجمع من حل ومن غير حل من أجل استمتاع أكبر، وتسابق في
التعمير والتوسع والزخرفة والتأثيث، والمصيبة إن كان صاحب هذا ممن غرقوا
في هذا الصراع وعكفوا عليه ناسين كونهم عباد الله ينتظرهم الموت وما يأتي
بعد الموت، آمالهم عراض، وأهوائهم جانحة، إلى نفسي أولا وإلى كل حريص على
هدي محمد بن عبد الله أسوق هذه الصور التي أخرجها الإمام البخاري في
صحيحه، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: ((خط
النبي صلى الله عليه و سلم خطا مربعا، وخط خطاً في الوسط خارجا منه، وخط
خطوطاً صغاراً إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط وقال: هذا
الإنسان، وهذا أجله محيط به، أوقد أحاط به، وهذا الذي هو خارج أمله، وهذه
الخطوط الصغار الأعراض، فإن أخطأه هذا نهشه هذا، وإن أخطأه هذه نهشه هذا
)).


وقد ورد في رواية أنس رضي الله عنه قال: خط النبي صلى الله عليه و سلم خطوطا فقال: ((هذا الأمل وهذا أجله، فبينما هو كذلك إذ جاءه الخطب الأقرب)).

وقال
علي رضي الله عنه: ارتحلت الدنيا مدبرة، وارتحلت الآخرة مقبلة ولكل واحدة
منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن
اليوم عمل ولا حساب، وغدا حساب ولا عمل.


مسكين هذا الإنسان الضعيف تغزوه الأعراض غزوا فيه إلحاح:
عدوى، أو سرطان، أو حريق، أو غرق، أو سقوط، أو اصطدام، أو لدغة، أو تسمم بطعام، أو طلقة، فإذا نجا من كل ذلك، كان له في الهرم، وضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر، تأديب أي تأديب، فإن أطال النفس: اقتص منه الموت، قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم .

تعددت الأسباب والموت واحد يحاصر الأمل الشارد الذي يتوهم الإفلات حصارا شديدا.

إن العاقل لو نظر ببصيرته لعرف أن أمله إنما يلغه محيط أسود ما لم يتبع في حركته مخرجا تدل عليه التقوى.

فإن
العيش الرغيد لابد من أن يتنغص، والظل الظليل، يتقلص وإن المطامع مهما
كبرت فليس صاحبها لما قدّر له بمجاوز، فالأنفاس تعد، ورحاله تشد، وعاريته
ترد، والتراب من بعد ينتظر الخد وعلى أثر من سلف يمشي من خلف، وما ثم إلا
أمل مكذوب وأجل مكتوب.


إن
الذي يعيش مترقبا النهاية يعيش معدا لها، فإن كان معدا لها، عاش راضيا
بها، فإن عاش راضيا بها، كان عمره في حاضر مستمر كأنه في ساعة واحدة يشهد
أولها ويحس آخرها.


وبمثل
هذا النظر والترقب الذي أكسبه الأنبياء عليهم السلام من قاتل معهم من
الربيين: صفت النفوس، وثبتت بركيزة من الطمأنينة سكنت معها وهدأت، فرأت
حين زال الاضطراب الحقيقة الترابية للشهوات الدنيوية فزال عنها التطلع
لمزيد.


بكى عبد الرحمن بن عوف وعاف الطعام لما تذكر مصعب بن عمير رضي الله عنه كما روى الإمام البخاري عنه: ((قتل مصعب بن عمير وهو خير مني: كفن في بردة إن غطي رأسه بدت رجلاه، وإن غطيت رجلاه بدا رأسه، ثم بسط لنا من الدنيا مابسط، وقد خشينا أن تكون حسناتنا عجلت لنا)).

ولم
يكن بكاء عبد الرحمن حزنا أن لم ير أخاه مصعبا مترفا، إنما هو بكاء الخشية
من بعض مباح أن يكون حسنة معجلة تمنعه الآجل، كما أفصح، ودموع حذر تخرجها
روعة تجرد لجهاد يرى ذهاب أبطاله تباعا فيخلف من بعدهم خلف تكثر في يده
الأموال، من نخاف أن يتنافسوها فيتوقف نبض فتوح الهداة.


يشبه بكاء عبد الرحمن عبرة ظل يغص بها حلق أبي الدرداء رضي الله عنه مرارا وهو يقول: ((أبكاني فراق الأحبة: محمد وحزبه))، يعبر عن خوفه من جديد طرأ على حياة الجيل الثاني، لقد صغر أبو الدرداء درج مسجد دمشق فقال: ((يا
أهل دمشق: ألا تسمعون من أخ لكم ناصح، إن من كان قبلكم كانوا يجمعون
كثيراً، ويبنون شديداً، ويأملون بعيدا، فأصبح جمعهم بوراً، وبنيانهم
قبورا، وأملهم غرورا
)).


وبقي في أهل دمشق سنين يخفف أثر هجمة المال، ثم أورث هذه الفكرة أهله، فكان الرجل منهم يأتي أم الدرداء يستنصحها فيقول: ((إني لأجد في قلبي داء لا أجد له دواء، أجد قسوة شديدة وأملا بعيدا))، فتقول رضي الله عنها: ((اطلع في القبور، وأشهد الموتى)).

ولقد
أرجف عمر بن عبد العزيز رحمه الله قلوب جيله بذكر الموت بعد أن أخذت منه
الدنيا مأخذا، فكم وقف عمر مثل موقف أبي الدرداء على درج مسجد دمشق ليجد
الوعظ القديم ويقرر فيقول: ((إن الأمان غدا لمن حذر الله وخافه، وباع قليلا بكثير، ونافذا بباق)).


حتى إذا أيقنوا صواب الصفقة: راح يريهم من واقعهم بعين التأمل ما لا تراه عين الغفلة فيقول لهم (( ألا
ترون في أسلاب الهالكين، وسيخلفها من بعدهم الباقون، وكذلك حتى يردوا إلى
خير الوارثين، ألا ترون أنكم في كل يوم وليلة تشيعون غاديا إلى الله
رائحا، قد قضى نحبه، وانقضى أجله، وطوى عمله، ثم تضعونه في صدع من الأرض
في بطن لحد، ثم تدعونه غير موسد ولا ممهد، قد خلع الأسلاب، وفارق الأحباب،
ووجه للحساب، غنيا عما ترك، فقيرا إلى ما قدم
)).


ولربما أجلس أحدهم أمامه وعلمه كما صنع بعنبسة بن سعيد إذ قال له: يا عنبسة: أكثر من ذكر الموت، فإنك لا تكون في ضيق من أمرك ومعيشتك فتذكر الموت إلا اتسع ذلك عليك، ولا تكون في سرور من أمرك وغبطة فتذكر الموت إلا ضيق ذلك عليك)).

قال
التابعي محمد بن كعب القرظي رحمه الله: ((لما استخلف عمر بن عبد العزيز
رحمه الله بعث إلي وأنا بالمدينة فقدمت عليه، فلما دخلت جعلت أنظر إليه
نظرا لا أصرف بصري عنه متعجبا، فقال: يا ابن كعب إنك لتنظر إلي نظرا ما
كنت تنظره، قلت: متعجبا، قال: ما أعجبك، قلت: يا أمير المؤمنين:أعجبني ما
حال من لونك، ونحل من جسمك، ونفى من شعرك.


فقال: كيف لو رأيتني بعد ثلاثة، وقد دليت في حفرتي، وسالت حدقتي على وجنتي، وسال منخري صديدا ودودا)).

ألا
ما أعجم نتاج غرسك يا رسول الله وما أعمق أثر توجيهاتك وما أحوجنا إلى
مراجعتها والتزامها فقد أخذت منا الدنيا مآخذ وغلبتنا نفوسنا وشهواتنا
فاستجبنا لكل ما تريد وصار بعضنا عبدا لها، فاللهم إنا نسألك هداية تمن
بها علينا تعيدنا إلى سلك رسولك وصحبه وتابعيهم.




عن
البراء بن عازب رضي الله عنه ، قال : خرجنا مع النبي صلى الله عليه و سلم
في جنازة رجل من الأنصار، فانتهينا إلى القبر ، و لما يحلد ، فجلس رسول
الله صلى الله عليه وسلم و جلسنا حوله، كأن على رؤوسنا الطير، و في يده
عود ينكت به في الأرض ، فرفع رأسه فقال: " استعيذوا بالله من عذاب القبر "
مرتين أو ثلاثاً، ثم قال: " إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا
، و إقبال من الآخرة ، نزل إليه ملائكة من السماء ، بيض الوجوه، كأن
وجوههم الشمس ، معهم كفن من أكفان الجنة ، و حنوط من حنوط الجنة ، حتى
يجلسوا منه مد البصر، ثم يجئ ملك الموت عليه السلام ، حتى يجلس عند رأسه ،
فيقول : أيتها النفس الطيبة ! اخرجي إلى مغفرة من الله و رضوان" قال: "
فتخرج تسيل كما تسييل القطرة من السقاء فيأخذها ، فإذا أخذها ، لم يدعوها
في يده طرفة عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها في ذلك الكفن و في ذلك الحنوط و
يخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض " قال: " فيصعدون بها ، فلا
يمرون على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الريح الطيب ؟! فيقولون :
فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا
بها إلى السماء الدنيا ، فيستفتحون له، فيفتح لهم ،فيشيعه من كل سماء
مقربوها إلى السماء التي تليها، حتى ينتهي به إلى السماء السابعة ، فيقول
الله عز وجل: اكتبوا كتاب عبدي في عليين ، و أعيدوه إلى الأرض فإني منها
خلقتهم ، و فيها أعيدهم ، و منها أخرجهم تارة أخرى " ، قال: " فتعاد روحه
في جسده , فيأتيه ملكان ، فيجلسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : ربي
الله . فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : ديني الإسلام . فيقولان له : ما
هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول هو رسول الله صلى الله عليه و سلم .
فيقولان له : و ما علمك؟ فيقول قرأت كتاب الله فآمنت به و صدقت . فينادي
مناد من السماء : أن صدق عبدي " و في رواية " أن قد صدق عبدي" " فافرشوه
من الجنة ، و ألبسوه من الجنة ، و افتحوا له باباً إلى الجنة " قال : "
فيأتيه من ريحها و طيبها ، فيفسح له في قبره مد بصره " قال: " و يأتيه رجل
حسن الوجه ، حسن الثياب ، طيب الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسرك ، هذا يومك
الذي كنت توعد . فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه الحسن يجيئ بالخير .
فيقول: أنا عملك الصالح . فيقول ربي أقم الساعة ! حتى أرجع إلى أهلي و
مالي". قال " و إن كان العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا ، و
إقبال من الآخرة ، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه ، معهم المسوح ،
فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجئ ملك الموت ، حتى يجلس عند رأسه ، فيقول :
أيتها النفس الخبيثة ! اخرجي إلى سخط من الله" قال: " فتفرق في جسده ،
فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول ، فيأخذها . فإذا أخذها لم
يدعوها في يده طرفة عين ، حتى يجعلوها في تلك المسوح ، و تخرج منها كأنتن
ريح جيفة وجدت على وجه الأرض، فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من
الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الخبيث ؟ فيقولون : فلان بن فلان ،
بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا ، حتى ينتهى به إلى السماء
الدنيا، فيستفتح له ، فلا يفتح له " ، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه و
سلم : ( لا تُفتَّح لهم أبوابُ السَّماء و لا يدخُلون الجنَّةَ حتى يلِجَ الجَمَلُ في سَمِّ الخِيَاط) الأعراف 40 .

" فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه في سجين ، في الأرض السفلى، فتطرح روحه طرحاً " ثم قرأ ( و مَن يشرك بالله فَكَأنما خرَّ من السمآءِ فتخطَفُهُ الطيْر أو تهوي به الريح في مكانٍ سَحِيْقٍ) الحج 31 "
فتعاد
روحه في جسده ، و يأتيه ملكان ، فيجلسانه ، فيقولان له : من ربك ؟ فيقول:
هاه هاه، لا أدري. فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : هاه هاه ، لا أدري .
فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هاه هاه ، لا أدري .
فينادي منادٍ من السماء : أن كذب، فافرشوه من النار ، و افتحوا له باباً إلى النار ، فيأتيه من حرها و سمومها ، و يضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه ، و يأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، منتن الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسوؤك ، هذا يومك الذي كنت توعد . فيقول : من أنت ؟ فوجهك الوجه الذي يجئ بالشر فيقول: أنا عملك الخبيث. فيقول : رب لا تقم الساعة "

رواه أحمد في المسند – و إسناده صحيح





أن
الإنسان قد انطلق في رحلته في هذه الحياة منذ لحظة الولادة إلى لحظات
الموت، وفي كل دقيقة يبتعد عن نقطة البداية، ويقترب من هدفه وغايته،
وهؤلاء هم أبناء الدنيا وصنف آخر جعلوا الآخرة هدفهم وغايتهم، وتعاملوا مع
الدنيا كوسيلة للآخرة، فأخذوا ما يعينهم على الفوز بالآخرة، وتركوا ما
يعيقهم عن ذلك.


روى الإمام البخاري عن عمر رضي الله عنه حديثا طويلا جاء فيه: ((ثم
رفعت بصري في بيته، فوالله ما رأيت فيه شيئا يرد البصر غير أهبة ثلاث،
فقلت: ادع الله فليوسع على أمتك فإن فارس والروم وسع عليهم وأعطوا الدنيا
وهم لا يعبدون الله، وكان متكئا فقال: أو في شك أنت يا ابن الخطاب، أولئك
قوم عجلت لهم طيباتهم في الحياة الدنيا فقلت: يا رسول الله استغفر لي
)).


ودخل رجل على أبي ذر فجعل يقلب بصره في بيته فقال: يا أبا ذر أين متاعكم، فقال: إن لنا بيتا نتوجه إليه، فقال: إنه لابد من متاع ما دمت ها هنا: فقال: إن صاحب المنزل لا يدعنا ها هنا.

وقال
عمر بن عبد العزيز في خطبته: إن الدنيا ليست بدار قراركم كتب الله عليها
الفناء وكتب على أهلها منها الظعن، فكم من عامر موثق عن قليل يخرب، وكم من
قيم مغتبط عما قليل يظعن، فأحسنوا رحمكم الله منها الرحلة بأحسن ما
بحضرتكم من النقلة، وتزودوا فإن خير الزاد التقوى.

فاللهم ارحم في الدنيا غربتنا وارحم في القبور وحشتنا وارحم موقفنا غدا بين يديك، واجعلنا من عبادك الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
وأرحم أمواتنا وأموات المسلمين أجمعين ...اللهم آمين .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://startimes1.montdarabi.com
 
الغفلة عن الموت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ستار تايمز 1 :: الدين و الاسلام :: الدعوة والإرشاد-
انتقل الى: